عدم الاعتراف

Publié le par Kostani Ben Mohamed

عدم الاعترافوالجحود

نقص في الحضارة وبؤس الأخلاق

"الإنسان ليس إنسانا إلا مع الناس"

فيشته

مقدمة

ليس الغرض من هذه المقالة إقامة نظرية حول الاعتراف والحرمان منه أو الجحود،أو البحث في خلفياتها الإبستمولوجية، الأمر الذي قام به فلاسفة وسوسيولوجيون، سواء بطريقة مباشرة أو أثناء فحص مفاهيم سوسيولوجية مركزية مثل الرابط الاجتماعي والتماسك والاندماج الاجتماعيين. لأن الإدماج الاجتماعي لا يتم بالحماية فحسب بل وبالاعتراف أيضا، فغالبا ما يشتكي المقصيون من "الحكرةّ" أكثر من الفقر،"شوف فيا وما تعطينيش" ويمكن العودة هنا إلى أكسيلهونيتالخلف الأكاديمي لهابرماسوتفصيلاته الفذة في الأمر في كتابه: مجتمع الاحتقار(La société du mépris, La découverte 2006).

إن ما نروم التعرض له في هذه العجالة هو فحص كيف يقدر الناس بعضهم في مجتمعنا، سواء على مستوى التفاعل اليومي "المحايد" في الجوار والأسواق والسويقات والمتاجر والأزقة والشوارع والساحات العمومية والمقاهي والملاعب والمساجد والحمامات ووسائل النقل والمسارح والشواطئ وأثناء المهرجانات، وما هي أنواع التحيات والاستقبال في الإدارات والمؤسسات العمومية وداخل فصول الدراسة المدرسية والجامعية وكيفية تعامل المربين مع أطفال دون التمدرس، وكيف يعامل الناس من طرف القضاة والمحامين والأطباء ورجال الأمن والدرك، وكيف يعامل الناس هؤلاء، وما هي أنواع القول العفوي المسموع، وما هي الصور المرئية في التلفزيون والرسائل القصيرة والشات وغيره من أشكال الرابط الاجتماعي المشترك.

أم في إطار العلاقات الوجدانية بين الزوج وزوجته والآباء والأبناء،أو بين الأصدقاء والزملاء، هل تتجه نحو الاعتراف وتجاوز الأنانية، أم نحو تقوية الفردانيةالمفرطة والمصلحة الآنية؟

أم على مستوى المواطنة والحقوق،في الجمعيات والأحزاب والنقابات والانتخاب والمساهمة السياسية.

أم على مستوى التعبير والثقافة،هل الثقافة الشعبية والعالمة المغربيتين تساهمان حكايات وملحونا وغناء ورقصا ورواية وشعرا ومسرحا وإعلاما في نشر الاحترام وتقدير من أسدى للناس معروفا من الأبوين والمدرسين والذين يسهرون على الأمن وأصحاب العقول الفذة والمبدعين والأمهات والنساء القرويات والجنود في التخوم والفلاحين والعمال والصناع المنتجين، أم أنها ثقافة تحتفي ب"النجوم" والقشور وأصحاب أشباه الأفعال واللاعبين على الحبال والمموهين والمستعملين للناس وللسياقات ومحترفي السياسة والثقافة، وبائعي الأحلام بخلق الصور المشوهة حول الذات واستصغارا لها بالمقارنة مع الملمعين والمصنعين، أو بخلق الضغائن والأحقاد وثقافة اليأس؟

وهي المجالات الثلاث التي ناقش فيها أكسيلهونيت هذا المفهوم المركب. ومن ثمة أهمية فحص مفاهيم مثل الصدق والثقة والتكامل واحترام الذات والاحترام المتبادل.وبذلك فهو نوع من البحث ليس في الاعتماد على compter surفحسب، وإنما التقدير compter pour، وحتى نستجلي كل ما يحيط بهذا المفهوم المعياري الذي به يقاس مستوى التحضر والتمدن والمواطنة، نحاول رصد مظاهره وتجلياته، ثم أسبابه وعوامل انتشاره واستمراره، ثم آليات اشتغاله، وأخيرا آثاره على الفرد والمجتمع.

I _مظاهر عدم الاعتراف والجحود في المجتمع المغربي:

هذه المظاهر نموذجية ومجردة، لكنها مستخرجة من الواقع امبريقيا وبالملاحظة، إذ يمكن أن نعيدها ونلبسها لمعارف وأقارب وشخصيات تأكل الخبز وتمشي في الأسواق.

يتجلى الجحود وعدم الاعتراف في المواقف والقرارات والسلوكات السلبية التي يسلكها المضطهد، الذي لم ينهل من الاعتراف الكافي، في الطفولة خاصة، تجاه الأخرين والوقائع. ويمكن أن نجمل هذه المظاهر في ثلاثة أساسية: المعاناة والانفعال والموقف من الناس.

1_ المعاناة:

يعاني المضطهد أساسا من عدم امتلاك صورة إيجابية حول الذات، وهي معاناة تتراوح بين البلادة والاستصغار حتى سوء تقدير الذات وجلدها، وربما الحزن الشديد والكآبة.

2_ الانفعال:

  • التبعية وعدم القدرة على الاستقلال والخوف من الحرية وربما السقوط في العبودية الطوعية.
  • التشكي والتعبير المستمر عن عدم الرضى.
  • العنف والتصلب في المواقف، وربما التكلف و التطرف والزعامة.
  • الصمت أو الثرثرة.
  • الأنانية، وعدم التسامح وعدم القدرة عن التراجع في المواقف والآراء.
  • الكسل والبخل وعدم القدرة عن البذل.
  • هو دوما على صواب.
  • الإتكال وعدم المشاركة وترك الأمور للغير:" هما اللي عارفين، هما اللي قادرين...)
  • التبرير" ماكاين مع من"
  • عدم الاهتمام بالمظهر والنظافة، أو الاهتمام المبالغ فيه.
  • التبجح والتباهي المفرط عند الإمكان، أو ازدراء الأبهة بالفجاجة والشتم والتبرير.

3_ الموقف من المجتمع:

-فقر العاطفة وقطع الصلة بالأخرين، وربما بمعادة المجتمع antisocial

- أسلوب الاحتقار وعدم القدرة على نسيان الأنا والدخول في التجردanonymat et abstraction du moi

- تتبع العورات والزلات و"النقير"

- الانتهازية واختيار الطريق الأسهل والأقرب والخوف من المناضلة والخنوع ودفن الرأس في الرمل والسير بجنب الحائط ب"سلك واصبر.."

- التحذلق والتأنق في الألفاظ والتعابير والكلمات.

- الفحش والتلفظ بألفاظ نابية.

- التوبيخ.

- عدم الإدلاء بالرأي و"التبليغ" ما دير حسنة مايطرا باس"

- عدم القدرة على المقاومة ورد الظلم.

- الزلفى والتقرب من " الأقوياء" وأصحاب النفوذ.

- التمويه وإظهار الكل متساو مع الكل" ولاد عبد الواحد كلهم واحد"

هذه المظاهر كلها يمكن إجمالها في اللاملائمة وعدم التساوق مع الواقع الذي يحيل إل مفهومين دوركايميين عميقين هما الأنوميا بمعنى اختلال المعايير أو ما يمكن أن نعبر عنه محليا ب"السيبا" الاجتماعية من جهة، والبؤس الأخلاقي من جهة ثانية، وهي المفاهيم التي بررت ظهور السوسيولوجيا كعلم يحاول الفهم والعلاج.

II _أسباب عدم الاعتراف والجحود في المجتمع المغربي:

السبب الرئيسي لهذه الفوضى السلوكية هو حالة انتقال المجتمع من التقليد والجمعيةcommunauté إلى حالة المجتمع والفردانيةsociété بتعبير تونيز أو الانتفال من التضامن الألي إلى التضامن العضوي بتعبير دوركايم، أو الانتفال إلى المجتمع النضيد بتعبير زيمل، وهي حالة من التطور الاجتماعي شهدته أوروبا منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بدأ على مستوى ظهور المدينة والدولة ثم الصناعة والدمقراطية. وهو ما سماه نوربرت إلياس بسيرورة الحضارة. وهو سياق كان وراء ظهور السوسيولوجيا، حيث خصص جل السوسيولوجيين تأليف لفهم ما جرى، بل ونجد جامعات تفرغت لذلك، كما كان الأمر بالنسبة لجامعة شيكاغو في بداية القرن العشرين.

بالنسبة لمجتمعنا، هو يعيش الانتفال، لكن ليس كله بالشكل الذي عرفته المجتمعات التي سبقتنا. ديموغرافيا ربما هناك تشابه إلى حد التطابق أحيانا، وذلك تبعا لتعميم الوقاية وأسباب النظافة والتلقيح وتنظيم الأسرة وقلة الوفيات وازدياد أمد الحياة، وهي تلك الموجة الخفية التي تلعب حتى تتغير المجتمعات بشيء يمكن تسميته باللاوعي الديمغرافي، خاصة في حالة التحول من المجتمعات الشابة إلى بداية الهرم، حيث يضيق المجتمع عن الشباب بطول عمر الكهول ويقع الصدام، الأمر، مع عوامل أخرى، الذي يفسر الربيع العربي وهو ما تبناه إمانويل طود ويوسف كورباج في مؤلفهما " موعد الحضارات" « Le rendez-vous des civilisations »

إلا أن عوامل أخرى خاصة بنا، لا يمكن إلا أن تكون فاعلة، عوامل مثل الخوف المعمم Le qui viveالذي ساد سنوات الرصاص، الخوف الذي خلق مجتمعا فاقدا للأمان والثقة حتى في أقرب المقربين أحيانا، الريبة التي خلقت جوا من الضبابية وعدم الوضوح وغياب الشفافية وفقدان ثقافة خطط العمل والعقلانية، الأمر الذي ترك المجال للعشوائية والتخبط والارتجال و الاعتماد على الخرافة في التفسير بدل المعرفة والفتوات في الأمن بدل الدولة والحظ والزبونية والفساد في الفعل بدل الاجتهاد.

هو ضعف في المعرفة وضعف في الفعل وضعف في المواطنةـ للبقاء على مستوى الغرائز الأولية: اللذة والتملك، الأمر الذي يسهل الفشل والفشل المتكرر في العلاقات والعاطفة والمدرسة والشغل، بكلمة واحدة نحن أمام حالة نقص في الحضارة.

III آليات اشتغال ردالفعل:

يمكن الجزم أن الاحتقار ونظرة الازدراء إذا طال أمدها تخلق لدى المحتقر شعورا بتصديق الأمر واعتبار الذات حقيرة فعلا وتستحق كل ما يحصل لها، وهناك سيل من الأساطير المؤسسة للحقارة وفقدان الكرامة والمسخ، سواء على مستوى الأفراد أم الجماعات والإثنيات والقبائل والمجتمع برمته بل والأمة قاطبة " نحن لسنا شيئا أنظر إلى فرنسا"... . ويتم بذلك بتحطيم الذات المنهزمة والمغتصبة لتصبح مستباحة وقابلة للذل والهوان والعبودية الطوعية والتبعية العمياء للمستبد، وهي لعبة جدلية مقيتة تربط السادي بالمازوخي بشكل مستدام. وما أن يجد المهزوم فرصة حتى يأخذ العصا نفسها التي كان يجلد بها لجلد ليس الجلاد بل بني جلدته وذلك بالازدراء والتطرف والترهيب والابتزاز والبحث عن المثالب، والاعتقاد اليقين بواقعية الأمور وألا شيء يمكن أن يغير شيء سوى المهدوية و نظرية القيامة apocalyptique.

IV_ الآثار على الفرد والمجتمع:

في إطار ثقافة الاحتقار المعمم تقفل منافذ الحس وتتعطل أليات الإدراك وتموت الملكات وتفقد المؤهلات الفكرية والسلوكية وتنقرض المواهب، ويبنى عالم وهمي فوق الحقيقية، عالم التبرير والانزواء في العودة البرجماتية إلى الانتماء إلى هويات ماضوية إثنية أو عقدية تسوغ العيش وهما في عالم يظن أنه فقد معالمه، في حين أن البوصلة لم تضع سوى لمن ضيعها جهلا واكتسابا للعادات السيئة.

V_ الحل:

مادام الإشكال هو أزمة في الحضارة، لا حل سوى جرعات أكثر من ثقافة التحضر ونشر سلوك الاحترام وآداب الاجتماع والحوار والجوار والثقة المعممة والأمل في العيش المشترك. ودون أن أعود إلى أهمية إعادة النظر في وظائف جميع مؤسسات التنشئة من الأسرة حتى الدولة مرورا بالمدرسة والمجتمع المدني، والفحص الدقيق لثقافتها ومحتويات المعاملات اليومية، لابد من التدخل القانوني يضبط القيم وقواعد السلوك ونشر لوائح المخالفات في مدونات دقيقة تحمي العيش المشترك ضد "الزطاطة" والفتوة بجميع أشكالها،ولو بخلق هيئات مراقبة للتمدن ومناهضة الهمجية والسلوكات ضد مجتمعية incivilitésفي الأحياء والمجال العمومي، كما بدأت تفعل بعض المجتمعات المتوغلة في الحضارة مثل مشاريع: مبادرة حي شارع دالدي بمدينة بوسطون منذ السبعينيات، أو مشروع توني بلير كطريق ثالث يلطف من غلواء الليبرالية المتوحشة، والمتمثل في ما يمكن ترجمته بمجالس المواطنينParish Councilsوالتي تعد الأن بالألاف في إنجلترا، تتوخى اتخاذ تدابير جديدة تجاه المفسدين في الأرض الجماعية anti-social behaviour orderوبترسانة قانونية فعالة.

Commenter cet article